نوافد بشار الكشفية

ا
نوافد بشار الكشفية

أخباركشفية...نشاطات شبانية ...احتفالات متنوعة

الكشافة الاسلامية الجزائرية ****** المحافظة الولائية بشار ****** لجنة الحفلات ****** الفرقة النحاسية

    أنشطة الكشافة الإسلامية الجزائرية بمناسبة اليوم الوطني للكشاف - 27 ماي 2009

    شاطر

    AMINO177

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    أنشطة الكشافة الإسلامية الجزائرية بمناسبة اليوم الوطني للكشاف - 27 ماي 2009

    مُساهمة من طرف AMINO177 في السبت 30 مايو - 23:51

    أنشطة الكشافة الإسلامية
    الجزائرية بمناسبة اليوم الوطني للكشاف - 27 ماي
    2009





    أرسلت بواسطة القائد: محمد بوخالفة - الجزائر


    أحيت الكشافة الإسلامية الجزائرية ذكرى اليوم الوطني للكشاف المصادف الذي يصادف يوم 27 ماي 2009 الذكرى الـ 68 لاستشهاد
    رائد ومؤسس
    الكشافة الإسلامية الجزائرية
    الشهيد محمد بوراس بحضور مستشار رئيس الجمهورية
    والأمين العام لمصف الاستحاق
    الوطني برئاسة الجمهورية وأعضاء من الحكومة يتقدمهم
    وزير الفلاحة والتنمية الريفية
    السيد رشيد بن عيسى ووزير الشباب والرياضة السيد
    الهاشمي جيار ووزير التضامن
    الوطني والجالية الجزائرية بالخارج السيد جمال ولد عباس
    وممثلي المنظمات الوطنية
    والجمعيات والمجاهدين وفي كلمة القائد العام الافتتاحية
    التي ألقاها بالمناسبة أبرز
    القائد العام السيد نورالدين بن براهم أهمية الاحتفال
    بذكرى استشهاد مؤسس المنظمة وأي
    شعب لا يحترم ذاكرته يضيع وأي شعب لا يحترم رموزه
    وأمجاده يضيع لذا وجب علينا
    اليوم التوقف عند مسيرة الشهيد البطل الذي سجل اسمه في
    قائمة العظماء كيف لا وهو من
    انتصر على المستعمر بتعليمه الشعب الجزائري وتوعيته
    وتربية الشباب على الطريقة
    الكشفية داعيا جيل الكشافة الجديد ممن غصت بهم قاعة
    الأطلس بباب الوادي الى التمسك
    بنهجه والسير على دربه للمساهمة في تنمية الوطن
    والمواطن لاسيما تنمية قدرات
    الأطفال في الجانب الروحي والبدني والفكري من أجل أن
    يكونوا مواطنين مسؤولين في
    وطنهم وصالحين لمجتمعهم وكذا تنمية المجتمع وخدمة
    ألآخرين في كل الأحوال فقد كانت
    المنظمة منذ تأسيسها منارة لكل باحث عن العلم
    والانضباط وأصبحت اليوم تساهم
    الى جانب القطاعات الوزارية في تنمية الوطن حيث أنه
    لا يوجد قطاع الا وساهمت فيه
    الى جانب الوزرات الوصية سواء كان ذلك في قطاع الصحة
    التربية الثقافة وحتى الفلاحة
    وفي هذا الصدد أعلن عن توقيع اتفاقية بين القيادة
    العامة للكشافة الاسلامية
    الجزائرية والمديرية العامة للغابات مشروع سكوت ريف وهو
    المشروع الذي يهدف الى مرافقة
    مجهودات الحكومة في قطاع التنمية الريفية ويرمي الى
    تأسيس أفواج كشفية في كل
    الأرياف الجزائرية لفك العزلة عن المناطق النائية وربطها
    بالمدن والوصول الى 10 ملاين
    كشاف مستقبلا بعد تضاعف عدد المنخرطين بعشرات الأضعاف
    وستنطلق الكشافة الإسلامية
    الجزائرية في حملات توعية وتحسيسية في موسم الصيف حتى
    لاتبقى كما قال القائد العام
    تتفرج عن القضايا التي ليست لها حدود ابتداء من قضايا
    مكافحة المخدرات والهجرة غير
    الشرعية (الحرقة) وصولا إلى إدماج الأحداث في المجتمع
    وفي هذا الشأن ذكر القائد العام
    بادماج 85 حدث كانت له مشاكل مع القانون في المجتمع
    خلال هذه السنة كما تمكنت من
    تنظيم 5 مخيمات صيفية داخل السجون ومن المقرر أن ينظم
    معرض متنقل يوم 4 جوان للتوعية
    بأخطار
    البيئة.













    وتشارك في
    الجمبوري العالمي بالصحراء الغربية سنة
    2010


    أعلن القائد العام السيد نورالدين بن براهم بمناسبة اليوم الوطني للكشاف بمقر
    اللجنة الوطني
    لمساندة الشعب الصحراوي مشاركة
    الكشافة الاسلامية الجزائرية رسميا في الجمبوري
    التضامني العالمي الذي ستنظمه
    الكشافة الصحراوية في 28 جانفي 2010 وهو اللقاء الأول
    من نوعه.
    فخلال
    اللقاء الاعلامي الذي نظم بمقر اللجنة الوطنية لمساندة الشعب
    الصحراوي وبحضور القائد العام للكشافة الصحراوية السيد محمد السعيد
    الذي حل ضيفا
    على الكشافة الاسلامية
    الجزائرية بدعوة من القائد العام لحضور مراسيم الاحتفالات
    باليوم الوطني للكشاف 27 ماي 2009 أوضح القائد العام السيد نورالدين
    بن براهم أن
    الكشافة الاسلامية الجزائرية
    ستستضيف 10 أطفال من الكشافة الصحراوية للمشاركة في
    احتفالات اليوم العالمي للطفولة
    1 جوان وقصد تدعيم الهياكل الكشفية الصحراوية أثنى
    رئيس االجنة الوطنية لمساندة
    الشعب الصحراوي السيد محرز العماري الى جانب رئيس
    الهلال الأحمر الجزائري
    والصحراوي الى جانب المسؤولين الحاضرين في اللقاء على الجهد
    الكبير الذي تلعبه الكشافة الاسلامية الجزائرية في سبيل تنمية قدرات
    الحركة الكشفية
    الصحراوية والامداد الضخم
    والتضامن المجسد كمرحلة أولى في مد الكشافة الصحراوية
    2000 بذلة كشفية سبق للكشافة
    الاسلامية الجزائرية أن قدمتها لأطفال وشباب الكشافة
    الصحراوية.













    توصيات
    الورشة الوطنية التكوينية الثالثة لإعادة
    الإدماج:
    خلصت
    الورشة التكوينية الوطنية الثالثة لإعادة الإدماج والمقامة
    بمناسبة اليوم الوطني للكشاف إلى مايلي
    1
    إعداد
    دليل الكشاف للعمل داخل
    المؤسسات العقابية
    2
    التكثيف
    من الدورات التكوينية المشتركة مع التفكير في
    تكوين فوج من المدربين من
    القادة الكشفيين ورؤساء مصالح إعادة
    الإدماج
    3
    ضرورة
    العمل على استقرار المنسقين الولائيين وتفرغهم للعمل في مشروع
    إعادة الإدماج مع انتداب قادة قارين للعمل بالمراكز الكشفية لاعادة
    ادماج الأحداث
    والشباب
    4
    ضرورة
    العمل على استقرار رؤساء مصالح إعادة الإدماج ورؤساء أجنحة
    الأحداث
    5
    الاسراع
    في فتح المراكز الكشفية لإعادة الإدماج عبر مختلف ولايات
    الوطن تنفيذا للمادة 16 من
    الاتفاقية
    الثنائية
    6
    تفعيل
    المواد 27 و29و30 من الاتفاقية الثنائية المتعلقة على التوالي
    بضرورة ابلاغ القادة الكشفيين بقائمة الأحداث والشباب المفرج عنهم
    خلال الشهر
    واعداد التقارير الدورية من قبل
    الفوج الكشفي وارسالها الى المديرية العامة لادارة
    السجون والقيادة العامة للكشافة
    وتفعيل الخط الأخضر
    3033
    7
    استحداث
    شارة خاصة بإعادة الإدماج بالتعاون مع الكشافة الاسلامية
    الجزائرية والمديرية العامة
    لادارة السجون

    8
    تخصيص موارد
    مالية لتفعيل المشروع
    لتغطية المصاريف الإدارية
    التنقل والاتصال وكل ما يتعلق بالمشروع

    9
    التزام
    القادة المشرفين على المشروع عبر الولايات بالمتابعة والتخصيص
    في هذا المجال
    10
    تكثيف
    البرامج الإعلامية التحسيسية عبر كل وسائل الإعلام من أجل
    تكريس ثقافة اعادة الادماج










    AMINO177

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    رد: أنشطة الكشافة الإسلامية الجزائرية بمناسبة اليوم الوطني للكشاف - 27 ماي 2009

    مُساهمة من طرف AMINO177 في السبت 30 مايو - 23:54

    متلازمة العوز
    المناعي المكتسب



    متلازمة العوز المناعي المكتسب أو العمم
    (ويسمى أيضا بمرض فقدان المناعة المكتسب أو الـ ايدز أو سيدا)
    (بالإنجليزية:
    Acquired immune deficiency syndrome) هو مجموعة أمراض (متلازمة مرض ) يؤدي إلى
    التدمير التدريجي للمناعة المكتسبة في جسم الإنسان. ويجمع الأطباء والباحثون
    في العالم على أن مسبب مرض الإيدز هو فيروس
    Human
    Immunodeficiency
    Virus) HIV). ونتيجة لانهيار جهاز المناعة، يصبح المريض عرضة للإصابة
    بالأمراض الإنتهازية والسرطانات النادرة التي غالباً ما يستطيع الجسم
    السليم التغلب عليها.



    تم تشخيص مرض الإيدز في باديء الأمر في ثمانينات القرن
    العشرين)
    بين المثليين ومتعاطي المخدرات الذين يتشاركون في الحقن غير
    المعقمة أثناء تعاطيهم للمخدّر. وفي تسعينيات القرن العشرين، أصبح مرض
    الإيدز وباءً عالمياً ويتصدّر المثليون قائمة المصابين بهذا المرض الخبيث إلا أن
    الرجال والنساء والأطفال قد نالوا حصّتهم من هذا المرض نتيجة انتقال
    العدوى.



    يُعدّ مرض الإيدز من الأمراض التي لم يجد لها الطبّ
    الحديث علاجاً لها، وعادة ما يموت المصابون بمرض الإيدز بعد بضعة سنوات من تاريخ
    التشخيص. وعلى الرغم من توفر عقاقير قد تطيل من عمر المريض إلى عشرين سنة مع وجود فيروس
    الإيدز في جسم المصاب، إلاّ أن معظم المصابين في الدول الفقيرة لا يملكون سبل
    الحصول عليها أو لا يستطيعون تحمل تكلفتها. و تعاني العديد من هذة الأدوية من تطور
    مناعة الفيروس لها بحيث أنها تفقد تأثيرها


    تاريخ




    مناطق انتشار مرض الأيدز حول العالم


    تعود البداية
    الرسمية لمرض الإيدز إلى 5 يونيو 1981، عندما قام المركز الأمريكي للتحكم
    بالأوبئة بنشر بيان صحفي يصف 5 حالات مرضية غريبة. وفي الشهر التالي، تم إشعار
    المركز الطبي عن حالة سرطان جلد غريبة لأحد المرضى.



    لم تكن الحالات
    المرضية التي أُبلغ بها المركز الطبي غير معروفة ولكن علاقتها الغريبة برجال
    مثليين والنقص الشديد لعدد كريات الدم البيضاء في دم المصابين وموتهم بعد
    بضعة أشهر من التشخيص أثار تساؤلات عديدة.



    ولتصادف ظهور
    المرض الغريب بالرجال المثليين، أطلق عليه الأطباء اسم
    GRID (إنعدام
    المناعة المكتسبة لدى المثليين) ولكن ظهوره الملحوظ في المهاجرين من هايتي
    وكذلك النساء المثليات ومتعاطي المخدرات جعل التسمية الرسمية
    "ايدز" في 1982
    .

    المفهوم الحديث




    فيروس "أتش آي في" HIV يرتبط برباط وثيق مع مرض شبيه بمرض الإيدز بين القرود
    ويعتقد الأطباء ان الفيروس أنتقل بصورة ما من القرود إلى الإنسان في
    مطلع القرن العشرين. وتشير الدراسات ان المرض أنتشر في بداية الأمر في أفريقيا
    الغربية. [بحاجة لمصدر] وتفيد السجلّات الطبية إلى أول حالة
    إصابة بفيروس "أتش آي في" تعود إلى عام 1959 لبحار إنجليزي تمت
    إصابته بالفيروس من جمهورية الكونغو. وفي عام 1969، قضى رجل أمريكي
    نحبهُ وكانت تقارير تحليل الدم تشير إلى إصابته بفيروس الإيدز إضافةً
    إلى بحّار نرويجي في عام 1976.



    في الوقت الحالي، تعمل الإتصالات الجنسية الخارجة عن قفص الزوجية والتي تمارس
    بدون وقاية ذكرية على سرعة انتشار المرض من المصابين إلى الأصحاء. وكم من زوجة
    أُصيبت بمرض الإيدز نتيجة الممارسات الجنسية للزوج مع نساء أُخريات بل وانتقال
    المرض إلى الأطفال في أجنّة امهاتهم في حالة حدوث حمل أثر معاشرة زوجية بين أزواج
    مصاب أحدهم بفيروس الإيدز. ويقوم نقل الدم من شخص مصاب بمرض الإيدز إلى شخص
    سليم بالإصابة الحتمية بمرض الإيدز. لذا، تحرص بنوك الدم على التحقق من عدم اصابة
    المتبرعين بالدم بفيروس الإيدز قبل قبول دماء المتبرعين.


    الأعراض




    يتم انتقال العدوي
    عن طريق بعض سوائل الجسم كالدم والسائل المنوي والإفرازات المهبلية. ويهاجم
    فيروس الإيدز كريات الدم البيضاء ويعمل على تقليص عدد كريات الدم البيضاء
    في الجسم. تجدر الإشارة ان كريات الدم البيضاء مسؤولة عن مقاومة الإلتهابات
    والقضاء على الخلايا السرطانية في الجسم، وقلّة عددها في الدم، يجعل جسم
    الإنسان
    عرضة لشتّى أنواع الإلتهابات والسرطانات التي بامكان الجسم العادي
    مقاومتها بشكل طبيعي.



    علاج مرض الإيدز يشمل وسيلتين:


    1-الأولى
    هى مهاجمة الفيروس نفسه وبالتالي القضاء عليه.



    2-
    أما الثانية فهى تشمل تنشيط الجهاز المناعي للمريض، وكما ذكرنا في السابق فإن
    فيروس الإيدز يهاجم خلايا كرات الدم البيضاء والمعروفة باسم خلية(تي،
    T)الخلية الزعترية. وفي داخل هذه الخلية يفرز فيروس الإيدز أنزيماً
    يعرف باسم ترانسكريبتيز والذي يحول الخلية تي من وظيفتها الدفاعية إلى خلية
    مولدة لإنتاج الفيروس. وبالتالي فإيقاف المرض يعتمد على وسيلة فعالة لإيقاف عمل
    هذا الإنزيم مما يؤدي إلى عدم إصابة خلايا جديدة من خلايا تي بفيروس المرض.



    وقد نشطت الأبحاث العلمية في
    كافة بلدان العالم ونجحت جزئياً لتحقيق هذا الهدف وهو إنتاج دواء لإيقاف عمل انزيم
    الفيروس إلا أنه يوجد به بعض العيوب والتي منها تأثيره السام على جسم المريض،
    والأبحاث ستظل مستمرة للمزيد من التجويد والتطوير لإنتاج الأدوية الفعالة
    والمختلفة بدورها في طريقة الأداء وذلك سواء في القضاء على فيروس الإيدز أو تقوية
    وتنشيط الجهاز المناعي للمريض.



    ومن المفيد أن نذكر في هذا
    الصدد أنه هناك دراسات يقوم بها بعض العلماء على مجموعة من العقاقير
    المضادة للفيروسات، وهذه العقاقير تعمل بإسلوب مختلف عن أدوية الإيدز التقليدية
    حيث أن الدواء الحالي يوقف نمو فيروس الإيدز عندما يدخل خلية الجسم.
    ولكن العقاقير الجديدة ستمنع الفيروس من النفاذ إلى الخلية السليمة.



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 27 مارس - 13:44