نوافد بشار الكشفية

ا
نوافد بشار الكشفية

أخباركشفية...نشاطات شبانية ...احتفالات متنوعة

الكشافة الاسلامية الجزائرية ****** المحافظة الولائية بشار ****** لجنة الحفلات ****** الفرقة النحاسية

    تاسيس الكشافة في العالم

    شاطر

    رحو عبد الرحمن

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 13/04/2009
    العمر : 32

    تاسيس الكشافة في العالم

    مُساهمة من طرف رحو عبد الرحمن في الثلاثاء 1 سبتمبر - 14:58

    مؤسس الكشفية:
    نشأت فكرة الكشفية في ذهن مؤسسها اللورد " بادن باول " الذي كان يعمل ضابطا بالجيش البريطاني ونظرا لقوة شخصيته فقد توالت ترقياته حتى وصل إلى رتبة كولونيل ثم منح لقب لورد وقد شارك في العديد من المعارك والحروب التي تعد ما فكنج من أشهرها.
    معركة مافكنج:
    في جنوب أفريقيا وفي عام 1899 حوصر بادن باول ورجاله في قلب مافكنج وطال حصاره وقد إعتبرته انجلترا نذير شؤم ففكر بادن باول الاستعانة بالشباب لفك الحصار ووزع عليهم أعمال الخدمات العسكرية كالحراسة والطهي ونقل الرسائل وتدريبهم على ذلك مكثر عددهم وتمكن من فك الحصار بعد 217 يوم.
    وبعد هذه المعركة عاد بادن باول إلى انجلترا عام 1901 وأصبح في نظر الجميع بطلا وطنيا عظيما.

    فكرة الكشفية:
    وقد جاءت فكرة تكوين الكشفية بعدما لمس بأن الشباب الانجليزي آخذ يتفكك وكثرت الأمراض الإجتماعية فيه كالادمان والبطالة فقد تجمعت لدى بادن باول عديدة لبرنامج تربية ذاتية للشباب تمارس في الهواء الطلق ومن خلال تنقلاته في المستعمرات الانجليزية تعرف على ثقافات الشعوب وكيفية تربية ابنائهم على الشجاعة والقوة والاعتماد على النفس ، وكانت لديه الرغبة في التدريب وخدمة الآخرين فقد كان مرحا ولدية عدة مواهب كالرسم والتمثيل والغناء وتنظيم الحفلات فقد عايش الطبيعة فترة طويلة اكتسب منها اشياء كثيرة ، وقد كانت لقراءاتة المتنوعة ودراساتة لكتب التربية وتاريخ الشعوب فائدة كبيرة ، وقد أعجب بتجربته سميث رئيس فرقة الفتيان البريطانية الذي انشأ تنظيما شبه عسكري للشباب في اسكتلندا من الضغار ، غير ان بادن رأى أن التربية العسكرية تجد من نمو الشخصية وان البرامج تكون أكثر اثارة لو اعتمدت على الطبيعة والخلاء والهواء الطلق واتاحة الفرصة للصغار لقيادة انفسهم وعندما كان يقضي الليل حول النار في البرية ايقن أن هذا النوع من الحياة يهواه الشباب ويعلمهم الثقة بالنفس والتعاون والانضباط والاخلاص ، فلهذا استدعى 20 شابا من المدينة وذلك لاقامة مخيم لمدة اسبوع على جزيرة براون سي في عام 1907 وقد نجح هذا المخيم نجاحا باهرا بعدها نشر كتابا بعنوان ((الكشفية )) وضع فيه خبرته ومبادئه وافكاره وكذلك نشر بعض المواضيع والمسابقات في الصحف والمجلات وقد دهش عندما علم أن عددا من الشباب قد نظم فرقا كشفية تأخذ أفكاره ومبادئه التي وضعها وأخذت الحركة تنتشر انتشارا سريعا ، وأصبح بادن باول رئيس للحركة الكشفية واخذ ينشر المسابقات الثقافية فى الصحف وينظم للفائزين بتلك المسابقات مخيمات حتى سنة 1910 وحقق حلمه عندما جمع في قصر الكريستال في لندن حوالي 11 ألف كشاف وقائد أخذوا يعرضون أمام الجمهور المحتشد كل ما تعلمو من فنون وألعاب .
    وقد كان لاجتماع قصر الكريستال أثره الكبير في تقدم الحركة الكشفية فقد تطورت سلوكيات الشباب وتحسنت معاملتهم ومساعدتهم للناس، ويذكر ان كشافا أرشد سائحا امريكيا على طريقه في ضباب لندن ثم رفض بكل أدب أن يأخذ من السائح أي مقابل مما دفع الأمريكي عند عودته الى بلده إلى تأسيس فرع للكشافة هناك ثم امتدت الحركة إلى كندا وشيلي وبعدها إلى العالم أجمع.
    وفي عام 1920 تحقق الحلم الأكبر لبادن باول عندما تجمع من انحاء العالم نحو 6000 كشاف أولمبياد لندن وسمي هذا اللقاء ((جمبوري)) وخلال هذا اللقاء عين بادون باول رئيسا لكشافة العالم، وفرضت عليه هذه الرتبة بأن يقوم بجولة حول العالم رغم كبر سنه فقد كان يدير كل سنة لقاء له في بلد مختلف وكان اخرلقاء له في النرويج وكان عمره 84 سنة حيث ودع جميع كشافي العالم بحضور 26000 كشاف حضروا من مختلف أنحاء العالم، وتوفى بعدها بادن باول تاركا ورائه منظمة كبيرة منتشرة في جميع أنحاء العالم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 فبراير - 18:30